الاحتلال يحرر مخالفات لأصحاب المنازل والمتاجر في القدس
فتح: إسرائيل آخر من يمكن أن يتحدث عن احترام الديانات
إحياء الإسراء والمعراج في رحاب "الأقصى" الخميس المقبل
باحثون يوصون بتوحيد الخطاب الإعلامي بعيداً عن التوجهات الحزبية نصرة للقدس
عبيدات: مخطط إسرائيل يتجاوز تقسيم الأقصى إلى هدم المسجد القبلي
الحكومة الاردنية تدين الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة ضد "الأقصى"
دعوة لتكثيف الجهود لاستعادة المخطوطات الفلسطينية "المسلوبة"
عون يستقبل وفدًا من مؤسسة القدس الدولية
 
 

 

 
 
الاحتلال يحرر مخالفات لأصحاب المنازل والمتاجر في القدس  :|:   فتح: إسرائيل آخر من يمكن أن يتحدث عن احترام الديانات  :|:   إحياء الإسراء والمعراج في رحاب "الأقصى" الخميس المقبل  :|:   باحثون يوصون بتوحيد الخطاب الإعلامي بعيداً عن التوجهات الحزبية نصرة للقدس  :|:   عبيدات: مخطط إسرائيل يتجاوز تقسيم الأقصى إلى هدم المسجد القبلي  :|:   الحكومة الاردنية تدين الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة ضد "الأقصى"  :|:   دعوة لتكثيف الجهود لاستعادة المخطوطات الفلسطينية "المسلوبة"  :|:   عون يستقبل وفدًا من مؤسسة القدس الدولية  :|:   الهباش يبحث مع وزير الأوقاف المغربي سبل دعم مدينة القدس  :|:   القدس: الاحتلال يخلي منزلا في سلوان لصالح "جمعيات استيطانية"  :|:   مستوطنون يستأنفون اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصى  :|:   القدس: الاحتلال يعتقل 6 مواطنين من "العيسوية" بينهم طفلان  :|:   القدس: مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون إطارات مركبات  :|:   ادعيس: أكثر من 118 اعتداء وانتهاكا للأقصى والإبراهيمي خلال الشهر الماضي  :|:   الحكومة تطالب بتحرك أممي لمنع اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى  :|:  
أخبار محلية الرئيسية
 
إضافة تعليق
 
2017-10-12  
الطيبي: اردان يكذب ويحرض والقانون الدولي يحدّد مَن مِنّا هو الارهابي

الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس

في تصعيد خطير من وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي غلعاد أردان ضد النائب العربي في الكنيست أحمد الطيبي، رئيس العربية للتغيير - القائمة المشتركة، وصف الوزير النائب الطيبي "يعمل تماما كالإرهابيين ويجب معاقبته"، وذلك ضمن مقابلة صحفي له .

يأتي هذا التحريض بعد نشر المعلومات التي تفيد بأن الوزير الإسرائيلي تقدّم بشكوى للجنة الطاعة البرلمانية بعد توصية الشرطة له بتقديمها، مما يشكّل تدخّلا واضحا وخطيرا بالحصانة البرلمانية والعمل البرلماني لنواب الكنيست، ضد النائب الطيبي لدخوله المسجد الأقصى المبارك خلال ذروة الأحداث المتوتّرة والمواجهات في القدس، ومحيط المسجد الأقصى المبارك تحديدا، التي اندلعت في اعقاب وضع البوابات الإلكترونية عند بوابات المسجد واتخاذ اجراءات أخرى من قِبل الشرطة الإسرائيلية، بادعاء ان هذا يخالف قرار رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي يمنع أعضاء الكنيست من الدخول الى المسجد الأقصى، ورد الطيبي على ذلك بأن لا أحد سواه يملك الحق في اتخاذ القرار بدخول المسجد الأقصى المبارك من عدمه، لذلك فانه لا شرعية والزام لقرار نتنياهو.

وكان الوزير أردان كان قد صرّح بأن "النائب الطيبي يتصرف تماما مثل الارهابيين الذين يعملون ضد أمن المواطنين في دولة اسرائيل".

وأضاف أردان "في الأيام التي شهدت توترا كبيرا في القدس دخل الطيبي مع مثيري الشغب الى (المسجد الأقصى المبارك) بالتحريض سعيا منه لتوتير الأجواء ولافتعال العنف هناك".

ورد الطيبي: قائلا "الوزير أردان، الذي ينتهج اسلوب الكذب ثم الكذب ثم التحريض، باتت لعبته مكشوفة. لطالما كُشف كذبه وتحريضه ضد المواطنين العرب في البلاد والنواب العرب، من يمس بأمن اسرائيل هو اردان نفسه، وزير الأمن الداخلي، وليس أحمد الطيبي. فبدلا من أن يمنع العنف، يقوم هو نفسه بالتحريض واستغلال كل وضع أمني لتوتير الأجواء، هو وغيره من وزراء حكومة نتنياهو، رأس المحرضين.

هذا التحريض، وما سبقه، وما سيتلوه، لن يردعنا عن تمسكنا بمواقفنا وبحقوق شعبنا، في الداخل وفي كل اماكن تواجده، سواء رضي أردان أو لم يرضى. واعتقد انه طبقا للقانون الدولي فان اردان هو الذي يجب ان يقلق حول من هو الارهابي ".

 
إضافة تعليق
 
 
الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس