" القدس الدولية": استئناف عمل السفارة الصهيونية يتناقض مع المسؤولية الأردنية تجاه الخطر المحدق بالقدس
لندن: حقوقيون يطالبون الجمعية العامة بإجراءات عملية لحماية القدس
الإحتلال تقدم مشروع قانون يقضي بتطبيق قانونه على مستوطنات الضفة
البشاري يدعو المسلمين لزيارة القدس وإعمار مقدساتها ودعم أهله
تقرير: ضوء اخضر لسرقة الاراضي لاضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية
بناء أول نفق مائي يصل إلى القدس
رئيس اللجنة الاوروبية البرلمانية يتضامن مع القدس عاصمة فلسطين
إسرائيل تفرج عن 6 أتراك اعتقلتهم في القدس أمس
 
 

 

 
 
" القدس الدولية": استئناف عمل السفارة الصهيونية يتناقض مع المسؤولية الأردنية تجاه الخطر المحدق بالقدس  :|:   لندن: حقوقيون يطالبون الجمعية العامة بإجراءات عملية لحماية القدس  :|:   الإحتلال تقدم مشروع قانون يقضي بتطبيق قانونه على مستوطنات الضفة   :|:   البشاري يدعو المسلمين لزيارة القدس وإعمار مقدساتها ودعم أهله  :|:   تقرير: ضوء اخضر لسرقة الاراضي لاضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية  :|:   بناء أول نفق مائي يصل إلى القدس  :|:   رئيس اللجنة الاوروبية البرلمانية يتضامن مع القدس عاصمة فلسطين  :|:   إسرائيل تفرج عن 6 أتراك اعتقلتهم في القدس أمس  :|:   5 إصابات واعتقال شاب خلال مواجهات في شارع صلاح الدين بالقدس  :|:   مدينة أصداء تنظم مهرجاناً فنياً بعنوان " القدس كانت وستبقى لنا"  :|:   الاحتلال يعتقل شابا خلال قمعه تظاهرة في القدس  :|:   نصرة للقدس.. اعتصام امام السفارة الاميركية في عمان ضد زيارة بنس  :|:   اعتصام تضامني مع القدس والأسيرات في برلين  :|:   قرار إسرائيلي يمنع "البلدية والطبيعة" التجريف بمقبرة الرحمة بالقدس  :|:   "المؤتمر العالمي لنصرة القدس" يدعو لإعلان المدينة عاصمة أبدية لفلسطين  :|:  
أخبار محلية الرئيسية
 
إضافة تعليق
 
2018-01-13  
حمدان: القدس كانت عنوانا لوحدة الأمة وستكون عنوانا للتحرير

الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس

أكد القيادي في حركة "حماس" أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب لا يعرف الواقع ولا يقرأ التاريخ حين اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأن في الأمة الإسلامية عوامل قوة رغم ضعفها ستقود لتحرير القدس.

وأضاف في تسجيل متداول على شبكات التواصل إن "الفرنجة احتلوا القدس 88 عاما، وقتلوا أبناءها مسلمين ومسيحيين، ومنعوا الأذان وحولوا المسجد الأقصى إلى إسطبل للخيول".

وقال إن "الفرنجة منعوا المسيحيين العرب من دخول القدس وفرضوا حياتهم وطريقتهم في المدينة، ظنا منهم أنهم سيعيشون أبد الدهر، فجاء صلاح الدين قائدا للأمة وأخرجهم منها."

وأضاف أن "الفرنجة لم يستطيعوا قراءة ما يجري حولهم ولم يدركوا أنه لا مكان لهم في المنطقة وعلى أرض فلسطين، ولم يدركوا أن لا أحد يستطيع انتزاع حق مهما بلغت قوته، فضلا عن عدم استيعابهم أن القوي لا يظل قويا وأن الضعيف لا يظل ضعيفا، وأن في هذه الأمة عوامل قوة -رغم كل مظاهر الضعف- لا تلبث أن توحدها من جديد وتجمع كلمتها وتوجه بوصلتها التوجيه الصحيح لاسترجاع قدسها."

وتابع حمدان المقيم في لبنان: "اليوم يكرر الصهاينة ومعهم ترمب الخطأ نفسه. ترمب -الذي لا يعرف الواقع ولا يقرأ التاريخ- يعترف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، ولا يعرف أن هذه الأمة إذا استفزت بعقيدتها ودينها فإنها تستطيع أن تتحرك لتبدع وتحقق ما لا يظن أحد أن بإمكانها أن تحققه."

وأكد القيادي في حماس أن "الأمة اليوم أمام سؤال كبير: هل نترك القدس أم نعمل لاستعادتها؟ وتابع: القدس كانت عنوانا لوحدة هذه الأمة، وستكون عنوانا للتحرير ونهضتها من جديد."

وختم قائلا:" ليس على أحدنا أن يسأل عما إذا كانت القدس ستعود أم لا، لأننا سنعيدها ونحررها إن شاء الله، لكن على كل واحد منا أن يسأل نفسه: ما الذي فعله وسيفعله لأجل القدس؟ هل سيكون من العاملين لاستعادتها وتحريرها أم من القاعدين في مقاعد المتفرجين؟ أم سينحاز للمثبطين؟ أم سيقع في شراك وأحابيل الصهاينة والأميركيين ليكون عميلا مطبلا لخطوة ترمب؟"

 
إضافة تعليق
 
 
الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس