رسائل عملية الشهيد الجمل / راسم عبيدات
عملية قطنة الفدائية.. رصاصات الحق الفلسطيني / جبريل عودة
نمر القدس الفدائي الاصيل نمر الجمل ،/ حازم عبد الله سلامة
إنتفاضة القدس مطاطة/طلال الشريف
من منع طبخة "المقلوبة"...إلى الأحكام "القراقوشية" بحق الأطفال / راسم عبيدات
كذبة إسمها "الوضع الراهن" في القدس/ جواد بولس
المسجد الاقصى في مهب رياح الحرب الدينية/ايمان الناطور
الوجود الفلسطيني مستهدف /حديث القدس
 
 

 

 
 
الاحتلال يواصل تشديد إجراءاته في القدس رغم انتهاء العيد العبري  :|:   القدس الدولية: الاحتلال يدفع لمزيد من المشاريع الاستيطانيّة بالقدس  :|:   الأردن يطالب "إسرائيل" بوقف الاعتداءات على الأقصى فورًا  :|:   حملة تركية لغرس 10 آلاف شجرة زيتون بالقدس  :|:   "الكابينت" يجتمع اليوم الاثنين لبحث اتفاق المصالحة الفلسطينية  :|:   البدء بأعمال بناء 1600 وحدة استيطانية بالقدس  :|:   مواجهات في العيسوية بعد اقتحام البلدة ومداهمة قاعة افراح  :|:   اعتقال فلسطيني بزعم القاء زجاجة حارقة في القدس  :|:   اعتقال 3 شبان من باب الساهرة وسط القدس  :|:   الاحتلال يعتقل طفلاً ويُمدّد اعتقال ناشط في القدس  :|:   مستوطنون يستأنفون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى  :|:   الاحتلال ينصب حاجزًا على مدخل العيسوية الغربي  :|:   لائحة اتهام ضد فلسطيني من الداخل بـ "التحريض عبر فيسبوك"  :|:   أوقاف القدس: "إجماع "اليونسكو" يثبت بن كلّ ما بُني على احتلال باطل وزائل  :|:   "اوتشا": 23 شهيدا فلسطينيا بينهم ستة أطفال منذ بداية العام الجاري  :|:  
أقلام وآراء الرئيسية
 
إضافة تعليق
 
2017-09-27  
إنتفاضة القدس مطاطة/طلال الشريف

في منتدي الحوار الوطني كنا نداخل عن خطاب الرئيس عباس في الأمم المتحدة وكانت مداخلتي مختصرة وقلت "ستتجدد إنتفاضة القدس بعد خطاب الرئيس" ولم يعر تعليقى إهتماما إلا زميل واحد من عدد 147 مشارك من كبار السياسيين وكتب معلقا على مداخلتي بأنك بتفكر إنو خطاب الرئيس السابق قبل عامين هو الذي أشعل إنتفاضة القدس وكأن الرئيس صاحب انتفاضة القدس .. صمت ولم أرد القول بأن الرئيس ليس صاحب إنتفاضة القدس بل كان ضدها والخطاب هو خطاب تهديدي متكرر إرتفعت لهجة التهديد به درجة عن المعتاد وإرتفعت أيضا به ممرات التراجع درجة عن المعتاد بمعني أن الخطاب خطاب دوار وهذه طريقة سياسية معروفة يطلق عليها مصطلح "التأزم المحسوب" ولكن لأن كل مؤشرات الحالة الفلسطينية التي جاءت في خطاب الرئيس تدعو للإحباط من ضعف الموقف الفلسطيني وتشتته وتدفع شعبنا لفقدان الأمل بكل الأدوات المستخدمة في مواجهة الإحتلال وأن شعبنا سيعود لآخر إختراعاته التي يتقدم بها على كل قياداته في إجتراع سبل دفاعه عن قضيته واختراع انتفاضة القدس لازال فاعلا ويختمر حيث لم تتوقف الانتفاضة ولكنها موجات تخبو وتتصاعد وهذه طبيعة الانتفاضات التي أصبح الفلسطينيون خبراء بها وعملية القدس اليوم بإعتقادي ليست معزولة عما نتحدث به من أوضاع مزرية للكل الفلسطيني بل هي في صلب الحديث وقابلة للإشتعال فلم يتغير شيئا قبل الخطاب وبعده قبل المصالحة وبعدها قبل ترامب وبعده قبل الأمم المتحدة وبعدها وكل مشاكل الشعب الفلسطيني مزرية وتتفاعل تحت السطح وقابلة الإنفجار بشىء من اللامعروف واللاروتيني واللانموذجي السابق الإنفجارات في الساحة الفلسطينية لشعب فقد الأمل من الجميع المجتمع الدولي والعربي والإقليمي والقيادات الفلسطينية والحالة المتشظية الإقتصاد وارتفاع معدلات الفقر وتدني الخدمات والانقسام ومصادرة الحريات وإعاقة الحركة للسفر وضياع مستقبل الشباب وتأخر الزواج بسبب إرتفاع معدلات البطالة الكبيرة بين الجنسين والشروخ المجتمعية ليس في قطاع غزة فقط وليس في الضفة الغربية أيضا بل في عرب ال48 وخارج فلسطين في المخيمات ودول المهجر والناس تبحث عن خلاص وقد تتوسع دائرة انفجار انتفاضة القدس وهذا رأيي..

 
إضافة تعليق
 
 
الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس