القدس بين الهوية والتهويد والتواطؤ والتخاذل العربي / غازي حسين
معاً في تظاهرات بيروت نصرةً للقدس/مصطفى يوسف اللداوي
القدس وفلسطين هي بحاجة الجميع لمواجهة الخطوة العدوانية الجديدة/عباس الجمعة
القدس لن تضيع وإسرائيل إلى زوال / عبد الرحيم محمود جاموس
القدسُ تجمعُ وتوحدُ وفلسطينُ تتصدرُ وتتقدمُ/مصطفى يوسف اللداوي
قرار ترامب إعلان لحرب التهويد ضد القدس / جبريل عودة
القدس جزء من العقيدة /عبد الرحيم محمود جاموس
القدس ستنتصر مرة أخرى/راسم عبيدات
 
 

 

 
 
الرئيس عباس: سنذهب إلى مجلس الأمن لإبطال إعلان ترامب  :|:   دعوة للمشاركة في مليونية "جمعة الغـضب" نصرة للقدس  :|:   الجزائر تقترح ثلاث خطوات لمواجهة قرار ترامب  :|:   المجلس الإسلامي السويسري: إعلان القدس عاصمة لإسرائيل إشعال للنار في الشرق الأوسط  :|:   البيان الختامي لقمة القدس.. خارطة طريق من 23 بندا للتصدي لقرار ترامب  :|:   وفد من هيئة العمل الوطني والأهلي المقدسية يلتقي السفير الروسي  :|:   وزير الخارجية الإيطالي: التفاوض ونبذ العنف السبيل الوحيد لتقرير وضع القدس  :|:   مادورو: قرار ترامب بشأن القدس يهدد الشرق الأوسط  :|:   العاهل السعودي: القرار الأميركي انحياز ضد حقوق الشعب الفلسطيني  :|:   رسالة المطران عطا الله حنا الى القمة الاسلامية في اسطنبول  :|:   مصر: المساس بالقدس تهديد صريح لحل الدولتين  :|:   أردوغان: عاصمة فلسطين هي القدس من الآن فصاعدا  :|:   الحريري: قرار ترامب يدمر كلّ الاتفاقيات الحاصلة  :|:   أبو عرار: قرار "ترامب" ضوء أخضر للاستيطان ونحن أصحاب الأرض  :|:   الشعبية: الاعتراف الأمريكي خطوة نحو المطالبة بيهودية الدولة  :|:  
أقلام وآراء الرئيسية
 
إضافة تعليق
 
2017-09-28  
نمر القدس الفدائي الاصيل نمر الجمل ،/ حازم عبد الله سلامة

استيقظ من النوم باكرا وحمل مسدسه القديم ، وعقد النية والعزم ان يثأر لشعبه وقضيته ، لم ينتظر قرار من أحد ،فهو قرر واختار وتقدم ، ووصل الي الهدف فصرخ الله اكبر وبثواني معدودة كانت رصاصاته تنهمر بجسد جنود الاحتلال الصهاينة ، ليرسل رسالته للعالم اننا شعب لا يستسلم وان حرية الوطن غالية وان دمنا مرهون للدفاع عن ارضنا وقدسنا وشعبنا ،

الشهيد المقاتل نمر القدس ، نمر الجمل ، لم تمنعه الحواجز ولا الانتشار المكثف لقوات الاحتلال ، لم يمنعه التنسيق الامني كما يتحجج البعض بتلك الاكذوبة ، لم يمنعه شيئا من تنفيذ عمليته البطولية ،

ليرسل رسالته الي كل المتحججين اصحاب المبررات لجبنهم وانهزامهم وتراجعهم ، ان المقاوم قادر ان يخترق كل المعادلات وكل النظريات الامنية ويصل ليحقق هدفه انتصارا لوطنه وشعبه ،

فهل يتوقف الثرثارين ويبلعوا ألسنتهم ويصمتوا ، وكفي خلق مبررات وحجج واهية لجبنهم وانهزامهم ، فها هو النمر يتقدم واثبا منقضا علي عدوه بلا خوف ولا تراجع ، ليخرس كل الألسنة الناطقة انهزاما وجبنا ،

فأين من كانوا يصرخون ليل نهار بان أطلقوا يد المقاومة بالضفة الغربية ، أين المتحججون بعدم المقاومة بحجة التنسيق الامني ،هذا الوهم سقط وأسقطته طلقات مسدس النمر ، فهل تخجلون

نمر القدس الفدائي الاصيل نمر الجمل ، لم يخضع لأي معادلات هدنة وتهدئة ولم يكن يطمع بوزارة وإمارة ولا بأصوات انتخابية ، لم يتقن فن الشعارات والخطب الرنانة ، لم يهدد ولم يتوعد ، ولم يستعرض ،

خطط بصمت وهدوء دون ضجيج الخطابات والميكروفونات والفضائيات يا فصائل المقاومة

لم يحتاج لإمكانيات ضخمة كما تملكون أنتم ، هو مسدس قديم وعدد بسيط من الطلقات ، وإرادة صلبة وعزيمة بطولية ، فأربك كل حسابات العدو ولقنهم درسا لن ينسوه ، بأن الفلسطيني اذا غضب فسيكون الجحيم لكم ،

المقاتل نمر الجمل ، بسقط كل الأقنعة الزائفة عن وجوه الصمت الجبان والتقاعس والتخاذل عن مقاومة العدو

فيا كل فصائل شعبنا ،ما دمتم غير قادرين أو غير راغبين بالمقاومة أو انشغلتم بأشياء أخري ، فعلي الأقل كونوا وطنيين أكثر وتوحدوا وأنقذوا شعبكم من الانهيار ووفروا لشعبكم مقومات الصمود ، وتوقفوا عن الثرثرة والشعارات والخطب ، ولا تقلقوا علي المقاومة فشعبنا يملك مليون نمر مقاتل ينتظر لحظة الانقضاض والثأر لشعبنا والانتصار لفلسطين ،

لك المجد يا نمر فلسطين وأنت تحيي فينا الأمل ، يا فخر الوطن وعز وشموخ القدس ، يا شمعة تحترق ليحيا الوطن ، يا من جعل من عظامه جسرا ليعبر الأحرار إلى الحرية ، يا شمسنا التي تشرق إن حل ظلام الحرمان والاضطهاد ،

لك المجد كل المجد ، رحمك الله وأسكنك فسيح جناته ،

وإنا علي العهد باقون ،

 

 
إضافة تعليق
 
 
الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس