القدس بين الهوية والتهويد والتواطؤ والتخاذل العربي / غازي حسين
معاً في تظاهرات بيروت نصرةً للقدس/مصطفى يوسف اللداوي
القدس وفلسطين هي بحاجة الجميع لمواجهة الخطوة العدوانية الجديدة/عباس الجمعة
القدس لن تضيع وإسرائيل إلى زوال / عبد الرحيم محمود جاموس
القدسُ تجمعُ وتوحدُ وفلسطينُ تتصدرُ وتتقدمُ/مصطفى يوسف اللداوي
قرار ترامب إعلان لحرب التهويد ضد القدس / جبريل عودة
القدس جزء من العقيدة /عبد الرحيم محمود جاموس
القدس ستنتصر مرة أخرى/راسم عبيدات
 
 

 

 
 
الرئيس عباس: سنذهب إلى مجلس الأمن لإبطال إعلان ترامب  :|:   دعوة للمشاركة في مليونية "جمعة الغـضب" نصرة للقدس  :|:   الجزائر تقترح ثلاث خطوات لمواجهة قرار ترامب  :|:   المجلس الإسلامي السويسري: إعلان القدس عاصمة لإسرائيل إشعال للنار في الشرق الأوسط  :|:   البيان الختامي لقمة القدس.. خارطة طريق من 23 بندا للتصدي لقرار ترامب  :|:   وفد من هيئة العمل الوطني والأهلي المقدسية يلتقي السفير الروسي  :|:   وزير الخارجية الإيطالي: التفاوض ونبذ العنف السبيل الوحيد لتقرير وضع القدس  :|:   مادورو: قرار ترامب بشأن القدس يهدد الشرق الأوسط  :|:   العاهل السعودي: القرار الأميركي انحياز ضد حقوق الشعب الفلسطيني  :|:   رسالة المطران عطا الله حنا الى القمة الاسلامية في اسطنبول  :|:   مصر: المساس بالقدس تهديد صريح لحل الدولتين  :|:   أردوغان: عاصمة فلسطين هي القدس من الآن فصاعدا  :|:   الحريري: قرار ترامب يدمر كلّ الاتفاقيات الحاصلة  :|:   أبو عرار: قرار "ترامب" ضوء أخضر للاستيطان ونحن أصحاب الأرض  :|:   الشعبية: الاعتراف الأمريكي خطوة نحو المطالبة بيهودية الدولة  :|:  
أقلام وآراء الرئيسية
 
إضافة تعليق
 
2017-12-07  
لأنها القدس /وئام أبو هولي

لن اتحدث عن ما يجري في القدس من انتهاكات جسيمة ترتكب هناك ، التي لا تتوقف ليل نهار امام أعين العالم بدون ان يحرك اي ساكن ، هذا الحال ليس بجديد فمنذ الايام الاولى لاحتلال القدس اعتاد العالم ان يعود نفسه على مشاهد جرائم الاحتلال المتكررة في مدينة القدس ، واعتاد ان يغفر للاحتلال انتهاكاته المستمرة لقرارات الامم المتحدة ومبادئ القانون الدولي في كافه الاراضي الفلسطينية وليس فقط في العاصمة المقدسة القدس ، نعم انها العاصمة لفلسطين التاريخية ، فلسطين الحاضر والمستقبل بدون اي إنصات لما يخطط له العالم ، و ما يسعون لتنفيذه ، فهذا لن يغير شيء في مصيرنا ولا في مصير القضية الفلسطينية ،

فالقدس الشريف محتل منذ اكثر من 80 عاما ، فهل سيغير اعلان العالم هذه المدينة المقدسة عاصمة الاحتلال شيء في الواقع المفروض على الارض ؟! وان كان الاحتلال سيزيد غطرسة وإجراما في العاصمة المقدسة و سيعيث بها فسادا و تدميرا بهذا الاعلان ؛ فانه ليس بحاجة لإعلانات رسمية من حلفائه كي ينفذ مخططاته ، فهو مع اعلان القدس عاصمة له او بدون هذه الخطوة ، لا شئ يقف امام شهيته للإجرام و التدمير و الانتهاك ، هكذا عودنا الاحتلال و هكذا سيكون ، فهذا نهج اي محتل و مغتصب في العالم كيف اذا كانت الارض المحتلة هي القدس اقدس و اجمل و اشرف بقعة على وجه المعمورة ، انها عناق الارض بالسماء ، ارض الرسالات و الانبياء ، وقف إسلامي لكل المسلمين في العالم ، ستبقى عاصمتنا المقدسة عاصمة فلسطين قديما و حديثا و مستقبلا ليس لشئ فقط لأنها القدس ..

 
إضافة تعليق
 
 
الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس