مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس/نعيم إبراهيم
مصير الأمّة مرتبط بالقدس والأقصى ، بقاءً أو فناءً/محمد ابو سمره
في ذكرى ترجل حكيم القدس/خالد الفقيه
التاريخ يشهد.. لن تمر صفقات بيع أملاك الكنيسة الأرثوذكسية في فلسطين/وسام زغبر
ترامب يؤجج معركة القدس ويشعل نار الكراهية / مصطفى يوسف اللداوي
مخرحات تصويت ضم أسرائيل للضفة والقدس / ناصر إسماعيل اليافاوي
على هامش قرار غواتيمالا نقل سفارتها الى القدس / شاكر فريد حسن
القدس أولاً / د. مازن صافي
 
 

 

 
 
" القدس الدولية": استئناف عمل السفارة الصهيونية يتناقض مع المسؤولية الأردنية تجاه الخطر المحدق بالقدس  :|:   لندن: حقوقيون يطالبون الجمعية العامة بإجراءات عملية لحماية القدس  :|:   الإحتلال تقدم مشروع قانون يقضي بتطبيق قانونه على مستوطنات الضفة   :|:   البشاري يدعو المسلمين لزيارة القدس وإعمار مقدساتها ودعم أهله  :|:   تقرير: ضوء اخضر لسرقة الاراضي لاضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية  :|:   بناء أول نفق مائي يصل إلى القدس  :|:   رئيس اللجنة الاوروبية البرلمانية يتضامن مع القدس عاصمة فلسطين  :|:   إسرائيل تفرج عن 6 أتراك اعتقلتهم في القدس أمس  :|:   5 إصابات واعتقال شاب خلال مواجهات في شارع صلاح الدين بالقدس  :|:   مدينة أصداء تنظم مهرجاناً فنياً بعنوان " القدس كانت وستبقى لنا"  :|:   الاحتلال يعتقل شابا خلال قمعه تظاهرة في القدس  :|:   نصرة للقدس.. اعتصام امام السفارة الاميركية في عمان ضد زيارة بنس  :|:   اعتصام تضامني مع القدس والأسيرات في برلين  :|:   قرار إسرائيلي يمنع "البلدية والطبيعة" التجريف بمقبرة الرحمة بالقدس  :|:   "المؤتمر العالمي لنصرة القدس" يدعو لإعلان المدينة عاصمة أبدية لفلسطين  :|:  
أقلام وآراء الرئيسية
 
إضافة تعليق
 
2018-01-02  
على هامش قرار غواتيمالا نقل سفارتها الى القدس / شاكر فريد حسن

غواتيمالا هي جمهورية في امريكا الوسطى ، مرت بظروف ومراحل تاريخية من حروب وانقلابات وتعاقب في الحكومات ، وكانت حصلت على استقلالها في العام ١٨٢١ ، وهي أول دولة اعترفت بانفصال سورية عن الجمهورية العربية المتحدة في العام ١٩٦١ .

وهي ايضاً أول دولة بعد امريكا تعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل ، وكذلك هي من سبع دول صوتت ضد قرار الامم المتحدة ، الذي يدعو امريكا التراجع وسحب اعترافها بالقدس عاصمة لاسرائيل .

وكان الرئيس الغواتيمالي جيمي موريس قد اتخذ الاسبوع الماضي أمراً بنقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس اقتداءً بالولايات المتحدة ، وبعد محادثته مع رنيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ، الذي تجمعه به علاقة قوية ووطيدة

وتجدر الاشارة الى أن رئيس غواتيملا السابق رامير دي ليون كاربيو ( الذي حكم ما بين ١٩٩٣- ١٩٩٦) أمر بنقل سفارة بلاده الى القدس ، لكنه تراجع عن قراره بعد أن اغلقت الدول الاسلامية أسواقها أمام البضائع الغواتيمالية ، ولا سيما تجارة الهال الذي تشتهر به .

وقد جاء قرار غواتيمالا بعد الصغعة التي تلقتها امريكا بتصويت ١٢٨ دولة لصالح قرار الامم المتحدة .

ان القرار الغواتيمالي الذي لقي السرور والترحاب من نتنياهو والحكومة الاسرائيلية هو قرار مخز ومعيب ومخالف للقانون ، وقد ردت غواتيمالا على الضغوطات والانتقادات التي وجهت لها بأن " الحكومة الغواتيمالية تحترم كثيرًا المواقف التي اتخذتها الدول الأخرى ، وعلى الآخرين أن يحترموا قرارها " .

قرار غواتيمالا ومن قبلها أمريكا لن يغير من الواقع شيئاً ، فالقدس كانت وستبقى عربية ، اسلامية ومسيحية ، وهي العاصمة الابدية لفلسطين ، منذ أيام الكنعانيين وحتى يومنا هذا وليذهب ترامب وموريس الى الجحيم ، وليشربا من بحر غزة - كما كان يحلو للزعيم الفلسطيني أبو عمار أن يقول .

 
إضافة تعليق
 
 
الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس