مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس/نعيم إبراهيم
مصير الأمّة مرتبط بالقدس والأقصى ، بقاءً أو فناءً/محمد ابو سمره
في ذكرى ترجل حكيم القدس/خالد الفقيه
التاريخ يشهد.. لن تمر صفقات بيع أملاك الكنيسة الأرثوذكسية في فلسطين/وسام زغبر
ترامب يؤجج معركة القدس ويشعل نار الكراهية / مصطفى يوسف اللداوي
مخرحات تصويت ضم أسرائيل للضفة والقدس / ناصر إسماعيل اليافاوي
على هامش قرار غواتيمالا نقل سفارتها الى القدس / شاكر فريد حسن
القدس أولاً / د. مازن صافي
 
 

 

 
 
نائب العاهل الأردني ؤكد استمرار بلاده في حماية القدس  :|:   الكنائس تقاطع حفلا لبلدية الاحتلال في القدس  :|:   الخارجية الإسرائيلية تؤكد أن لا علم لها بزيارة بن علوي للأقصى  :|:   مفكر عراقي: النص العبرى لم يُشر إلى أن القدس هى أورشليم  :|:   خبير: ما يجري في القدس هو تغيير للمشهد خاصة بمنطقة حائط البراق  :|:   50 الف مصلِ أدوا اليوم صلاة الجمعة في الاقصى المبارك  :|:   وزير الخارجية العماني يدعو لتلبية الدعوة بزيارة فلسطين والقدس  :|:   النضال الشعبي تشيد بموقف كنائس القدس وتؤكد دعمها لموقفها بوجه اجراءات الاحتلال  :|:   ابعاد حارس المسجد الاقصى محمد طينة دون تحديد مدة  :|:   نصب برج مراقبة على مدخل "باب العامود"  :|:   كنائس القدس ترفض ضرائب الأملاك الاسرائيلي  :|:   النضال الشعبي تدين قيام الاحتلال بمشروع تهويدي غرب ساحة البراق  :|:   تسليم جثماني الشهيدين الجمل وزماعرة  :|:   الاحتلال يشرع بإقامة مشروع سياحي بالأقصى والحكومة تطالب بالتحرك  :|:   عريقات : إنس الدور الأمريكي ولنبحث عن مظلة دُولية وقدس مفتوحة للجميع  :|:  
أقلام وآراء الرئيسية
 
إضافة تعليق
 
2018-01-15  
مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس/نعيم إبراهيم

تنطلق أعمال مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، يومي 17 و18 من كانون ثاني/يناير الجاري، تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

جاءت الدعوة لعقد المؤتمر الذي ينظمه الأزهر الشريف بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، في إطار سلسلة القرارات للرد على إعلان القدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني .

المأمول من المؤتمر أن يشكل نقلة على صعيد دعم ومساندة فلسطين والقدس، خاصةً ما يتعلق بترسيخ الوعي بالقضية وإعادتها إلى صدارة الأولويات.

شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب حرص على أن تشمل محاور المؤتمر مختلف الأبعاد المتعلقة بالقدس، سواء ما يختص بمكانتها وهويتها وتاريخها، أو وضعها القانوني والسياسي، إضافة إلى التركيز على ضرورة استعادة الوعي بجذور الصراع حول القدس، وتفنيد ما تتم إثارته من مغالطات ودعاوى كاذبة حول هوية المدينة العربية، ورسوخ السيادة الفلسطينية عليها.

يستعرض هذا المؤتمر الدولي، العديد من أوراق العمل عبر 3 محاور هي:

الأول تحت عنوان «الهوية العربية للقدس ورسالتها»، وتندرج تحته عدة عناوين فرعية تتناول المكانة الدينية العالمية للقدس، والقدس وحضارتها في التاريخ والحاضر، وأثر تغيير الهوية في إشاعة الكراهية، وتفنيد الدعاوي الصهيونية حول القدس وفلسطين.

ويحمل المحور الثاني للمؤتمر، عنوان «استعادة الوعي بقضية القدس»، ويتطرق إلى قضايا المركز القانوني الدولي للقدس، والدور السياسي في استعادة الوعي، والدور الثقافي والتربوي في قضية القدس، وأهمية الدور الإعلامي في استعادة الوعي.

ويناقش المحور الثالث للمؤتمر «المسئولية الدولية تجاه القدس»، ويتناول عدة موضوعات تدور حول مسئولية المؤسسات الدينية تجاه القدس، وكذلك مسئولية المنظمات الدولية، ومسئولية المجتمع المدني العالمي تجاه قضية القدس.

ومن المنتظر أن يسفر المؤتمر عن عدة توصيات من شأنها دعم القضية الفلسطينية، والتأكيد على حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف، وكذلك الحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية بمدينة القدس، إضافة إلى عدد من الإجراءات والقرارات التي من شأنها العمل على توعية النشء بقضية القدس وتاريخها ومقدساتها.

أقانيم محقة تماما تلك التي سوف يتناولها المؤتمر العتيد خاصة أن القدس تستحق اتخاذ خطوات جديرة بها خاصة من قبل الازهر الشريف . غيرأن ملاحظات يمكن تسجيلها علها تصل إلى القائمين على المؤتمر قبيل انطلاق اعماله.

هناك من يرى أن قضية القدس بين الأزهر والرئاسة المصرية متبلورة في اتفاق ظاهر وخلاف مستتر. و ربما ينسحب هذا الامر إلى علاقة الازهر مع السواد الاعظم من الرسميات العربية و العالم الاسلامي و كل من ينادي في المجتمع الدولي بحقوق الشعب الفلسطيني و قضيته العادلة ، الامر الذي قد يشي بأمور أخرى!

تقول أوساط مختلفة ان الأزهر يتدخل في السياسة ويدلي بآراء سياسية في قضايا يشوبها الكثير من الجدل . ومؤخراً، رفض شيخ الأزهر لقاء نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، وهو اللقاء الذي كان مرتباً من قبل، اعتراضاً من شيخ الأزهر على اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني . موقف الأزهر هذا تبعه اتخاذ عدة إجراءات في هذا الشأن.

 

لا بد من التأكيد هنا أن قضية القدس هي قضية دينية وسياسية و تاريخية و ثقافية و تراثية .. الخ و ينبغي النضال في سبيلها على أساس كل ذلك لان الصراع مع المشروع الصهيوني الامبريالي الرجعي هو شمولي- صراع وجود – و من يعتقد غير ذلك يقع في اسار الوهم .

أعرف تماماً أن كل الشرفاء على وجه البسيطة هم على قلب رجل واحد فيما يخص قضية فلسطين والقدس و لكن هل يمكن للأزهر فعل أكثر مما فعل في هذا الشأن من الدعوة للمؤتمرات ومناقشة القضية عالمياً؟

لا شك أن دور الأزهر في المرحلة المقبلة شديد الأهمية، و عليه أن يقوم بخطوات نظرية و عملية تتعلق بما يلي :

أولا : الدعوة لمقاومة العدو الصهيوني بكل الاشكال و في مقدمة ذلك المقاومة المسلحة اضافة للدعوة إلى نفير عام في صفوف الامتين العربية و الاسلامية المر الذي يعني جهادا حقيقيا يناقض جهاد "الربيع العربي" لأن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغيرها .

ثانيا : رفض الاتفاقات التي وقعها عديد من الرسميات العربية و قيادة منظمة التحرير الفلسطينية مع العدو الصهيوني تحت مسميات اتفاقات سلام او تسوية او ما شابه ذلك .

ثالثا: مقاطعة الرسميات العربية و كل الجهات التي تواصل خطوات التطبيع مع العدو الصهيوني .

رابعا : مواصلة الاعتراض على قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد القدس و فلسطين ومناشدة المجتمع الدولي وأصحاب الضمير بأن يقفوا بجانب الشعب الفلسطيني والتركيز على أن القدس لا تهم المسلمين فقط وإنما المسيحيين أيضاً وكذلك غير المتدينين الذين يرفضون ممارسات الاحتلال الصهيوني .

خامسا : تنفيذ محتويات أوراق العمل المطروحة على طاولة المؤتمر تنفيذا واقعيا مع الخطوات السالفة بعيدا عن الشعارات الجوفاء و الرهانات الخاسرة .

يتطلب تحرير القدس و فلسطين من البحر إلى النهر و تحرير كل الاراضي العربية المحتلة و استعادة كافة الحقوق العربية و الاسلامية المغتصبة خطوات عملية من مثل ما سلف و الا سيبقى الجميع يحرث في الماء ، و تبقى الجريمة الصهيونية الامبريالية الرجعية مستمرة .

 
إضافة تعليق
 
 
الهيئة الإعلامية العالمية للدفاع عن القدس